عمر العربى
أهلا زائرنا الكريم يشرفنا الزيارة ويسعدنا التسجيل

كتاب : ذم قسوة القلب .المؤلف : الحافظ ابن رجب الحنبلي .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كتاب : ذم قسوة القلب .المؤلف : الحافظ ابن رجب الحنبلي .

مُساهمة من طرف عمر في الجمعة 27 مايو 2011 - 15:34



بسم الله الرحمن الرحيم

قال الإمام العلامة الحافظ زين الدين بن الشيخ أبو العباس أحمد بن رجب الحنبلي – رحمه الله – :

الحمدُ لله ، رسالة في ذمِّ قسوة القلب ، وذكرِ أسبابها ، وما تَؤول به .

أما ذمُّ القسوة :

قال تعالى : {ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً} ، ثم بيَّن وجه كونها أشدّ قسوة بقوله تعالى : {وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ} البقرة : 74 .
وقال تعالى : {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ} الحديد : 16 ، وقال تعالى : {فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} الزمر : 22 ، فوصف أهل الكتاب بالقسوة ، ونهانا عن التشبّه بهم .
قـال بعض السلف : لا يكون أشدّ قسوة من صاحب الكتاب إذا قسا .
وفي الترمذي من حديث ابن عُمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا تُكثروا الكلام بغير ذكر الله ، فإنَّ كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوةٌ للقلب ، وإنَّ أبعد الناس من الله القلب القاسي )) .
وفي مسند البزَّار عن أنس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( أربعة من الشقاء : جمود العين ، وقساوة القلب ، وطول الأمل ، والحرص على الدنيا )) .
وذكره ابن الجوزي في الموضوعات من طريق أبي داوود النخعي الكذَّاب ، عن إسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة ، عن أنس .
وقـال مـالك بـن دينار : مـا ضُرب عبد بعـقوبة أعـظم من قسوة القلب . ذكره عبدالله بن أحمد في الزهد .
وقـال حُـذيفة المـرعشي : ما أُصيب أحدٌ بمصيبة أعظم من قساوة قلبه . رواه أبو نعيم .

وأما أسباب القسوة .. فكثيرة :

منها :
كثرة الكلام بغير ذكر الله ، كما في حديث ابن عمر السابق .

ومنها :
نقضُ العهد مع الله تعالى ، قال تعالى : {فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً} المائدة : 13 .
قال ابن عقيل يوماً في وعظه : يا من يجد من قلبه قسوة ! احذر أنْ تكون نقضت عهداً ! فإن الله يقول : {فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ ..} الآية .

ومنها :
كثرةُ الضَّحك ، ففي الترمذي عن الحسن ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لا تُكثروا الضحك ، فإن كثرة الضحك تُميت القلب )) ، وقال : روُي عن الحسن قوله .
وخرَّج ابن ماجة من طريق أبي رجاء الجَزَري ، عن برد بن سِنان ، عن مكحول ، عن واثلة بن الأسقع ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( كثرة الضحك تُميت القلب )) .
ومن طريق إبراهيم بن عبدالله بن حُنين ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم .

ومنها :
كثرةُ الأكل ، ولا سيما إنْ كان من الشُّبهات أو الحرام ، قال بشر بن الحارث : خَصلتان تُقسِّيان القلب : كثرة الكلام ، وكثرة الأكل . ذكره أبو نعيم .
وذكر المرُّوذي في كتاب الورع قال : قلتُ لأبي عبدالله – يعني أحمد بن حنبل – : يجدُ الرجل من قلبه رقّة وهو شبع ؟ قال : ما أرى .

ومنها :
كثرة الذنوب ، قال تعالى : {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ} المطففين : 14 .
وفي المُسند ، والترمذي عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( إنَّ المؤمن إذا أذنب كانت نكتةٌ سوداء في قلبه ، فإنْ تاب ونزع واستغفر صُقل قلبه ، وإن زاد زادت حتى يعلو قلبه ، فذلك الران الذي ذكر الله في كتابه : {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ} )) . قال الترمذي : صحيح .
قال بعض السلف : البدن إذا عري رقَّ ، وكذلك القلب إذا قلّت خطاياه أسرعت دمعته .
وفي هذا المعنى يقول ابن المبارك – رحمه الله – :
رأيتُ الذنوب تُميت القلوب *** ويُـورثـك الــذُلَّ إدمانـهـا
وترك الذنوب حياة القلوب *** وخيرٌ لـنفـسـك عـصيانهـا

وأمَّا مزيلاتُ القسوة فمتعددة أيضاً :

فمنها :
كثرةُ ذكر الله الذي يتواطأ عليه القلب واللسان ، قال المعلَّى بن زياد : إنَّ رجلاً قال للحسن : يا أبا سعيد ، أشكو إليك قسوة قلبي ؟ قال : أدنه من الذكر .
وقال وهب بن الورد : نظرنا في هذا الحديث ، فلم نجد شيئاً أرق لهذه القلوب ، ولا أشد استجلاباً للحق؛ مِن قراءة القرآن لمن تدبَّره .
وقـال يحيى بن مُعاذ ، وإبراهيم الخوَّاص : دواءُ القلب خمسة أشياء : قراءة القرآن بالتفكر ، وخلاء البطن ، وقيام الليل ، والتضرّع عند السحر ، ومجالسة الصالحين .
والأصل في إزالة قسوة القلب بالذكر؛ قوله تعالى : {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} الرعد : 28 ، وقوله تعالى : {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} الزمر : 23 ، وقال تعالى : {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ} الحديد : 16 .
وفي حديث عبدالعزيز بن أبي روَّاد مُرسلاً ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : (( إنَّ هذه القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد )) قيل : فما جلاؤها يا رسول الله ؟ قال : (( تلاوةُ كتاب الله ، وكثرة ذكره )) .

ومنها :
الإحسان إلى اليتامى والمساكين ، روى ابن أبي الدنيا : حدثنا علي بن الجعد ، حدثني حمَّاد بن سلمة ، عن أبي عمران الجوني ، عن أبي هريرة : أنَّ رجلاً شكى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قسوةَ قلبه ؟ فـقـال : (( إنْ أحببت أنْ يليـن قلبك؛ فـامسح رأس اليتيم ، وأطعم المساكين )) إسناده جيد .
وكـذا رواه ابن مهدي عن حماد بن سلمة ، ورواه جعفر بن مسافر : حدثنا مُؤمَّل ، حدثنا حمَّاد ، عن أبي عمران ، عن عبدالله بن الصامت ، عن أبي ذر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم .
وهذا كأنَّه غيرُ محفوظ عن حمَّاد .
ورواه الجوزجاني : حدثنا محمد بن عبدالله الرّقاشي ، حدثنا جعفر ، حدثنا أبو عمران الجوني مُرسلاً .
وهو أشبه ، وجعفر أحفظ لحديث أبي عمران من حمَّاد بن سلمة .
وروى أبو نُعيم ، من طريق عبدالرزاق ، عن معمر ، عن صاحب له : أنَّ أبا الدرداء كتب إلى سلمان : ارحم اليتيم وأدنه منك ، وأطعمه من طعامك . فأنّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتاه رجلٌ يشتكي قسـاوةَ قلبـه ؟ فقال : (( أتحـب أنْ يليـن قلبـُك ؟ )) فقـال لـه : نعم . فقال : (( ادن اليتيم منك وامسح رأسه ، وأطعمه من طعامك ، فإنَّ ذلك يُلين قلبك ، وتقدر على حاجتك )) .
قال أبو نُعيم : ورواه ابن جابر ، والمُطعم بن المقدام ، عن محمد بن واسع : أن أبا الدرداء كتب إلى سلمان مثله .
ونقل أبو طالب : أنَّ رجلاً سأل أبا عبدالله – يعني أحمد بن حنبل – فقال له : كيف يرقُّ قلبي ؟ قال : ادخل المقبرة ، وامسح رأس اليتيم .

ومنها :
كثرة ذكر الموت ، ذكر ابن أبي الدنيا بإسناده ، عن منصور بن عبدالرحمن ، عن صفية : أنَّ امرأة أتت عائشة تشكو إليها القسوة ؟ فقالت : أكثري ذكر الموت؛ يرقّ قلبك ، وتقدرين على حاجتكِ . قالت : ففعلت ، فأنِستْ من قلبها رشداً فجاءت تشكر لعائشة رضي الله عنها .
وكان غير واحد من السلف منهم : سعيد بن جُبير ، وربيع بن أبي راشد ، يقولون : لو فارق ذكرُ الموت قلوبنا ساعة لفسدت قلوبنا .
وفي السُّنن : عن النبي صلى الله عليه وسلم : (( أكثروا ذكر هاذم اللّذات )) – الموت – .
ورُوي مُـرسلاً عن عطاء الخراساني قال : مّر رسول الله صلى الله عليه وسلم بمجـلس قد استعلاه الضحك ! فقال : (( شُوبوا مجلسكم بذكر مكدِّر اللّذات )) قـالـوا : وما يُكدر اللّذات يا رسول الله ؟ قال : (( الموت )) .

ومنها :
زيارة القبور والتفكر في حال أهلها ومصيرهم ! وقد سبق قول أحمد للذي سأله ما يُرقُّ قلبي ؟ قال : ادخل المقبرة ! .
وقد ثبت في صحيح مسلم : عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( زُوروا القبور فإنها تُذكِّر الموت )) .
وعن بُريدة ، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ، فإنَّها تذكر الآخرة )) رواه أحمد ، والترمذي وصححه .
وعن أنس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( كنت قد نهيتكم عن زيارة القبور ، ثم بدا لي أنَّه تُرقُّ القلب ، وتُدمع العين ، وتُذكر الآخرة ، فزوروها ولا تقولوا هُجرا )) رواه الإمام أحمد ، وابن أبي الدنيا .
وذكر ابنُ أبي الدنيا : عن محمد بن صالح التمار قال : كان صفوان بن سليم يأتي البقيع في الأيام فيمر بي ، فاتبعته ذات يوم؛ وقلت : والله لا انظرنَّ ما يصنع ! قال : فقنَّع رأسه وجلس إلى قبر منها ، فلم يزل يبكي حتى رحمته . قال : ظننتُ أنه قبر بعض أهله ! قال : فمرَّ بي مرة أخرى ، فاتبعته فقعد إلى جنب قبرٍ غيره ، ففعل مثل ذلك . فذكرتُ ذلك لمحمد بن المنكدر وقلت : إنّما ظننتُ أنه قبر بعض أهل . فقال محمد : كلهم أهل وإخوانه ! إنَّما هو رجل يُحَّرك قلبه بذكر الأموات كلَّما عرضت لهو قسوة . قال : ثم جعل محمد بن المنكدر بعد يمّر بي فيأتي البقيع ، فسلَّمتُ عليه ذات يوم ، فقال : ما نفعتك موعظة صفوان ؟ قال : فظننت أنه انتفع بما ألقيتُ إليه منها .
وذكر أيضاً : أنَّ عجوزاً متَعبِّدة من عبدالقيس كانت تُكثر إتيان القبور ، فعُوتبت في ذلك . فقالت : إنَّ القلب القاسي إذا جفا لم يليِّنه إلا رسول البِلى ، وأنّي لآتي القبور وكأني انظر إليه وقد خرجوا من بين أطباقها ، وكأني انظر إلى تلك الوجوه المتعفِّره ، وإلى تلك الأجسام المتغيِّرة ، وإلى تلك الأكفان الدنسة !! فيا له من منظر لم أَسُرّ به قلوبَهم ، ما أنكل مرارة الأنفس ، وأشد تلفة الأبدان .
وقال زياد النميري : ما اشتقت إلى البكاء إلا مررت عليه . قال له رجل : وكيف ذلك ؟ قال : إذا أردتُ ذلك خرجت إلى المقابر فجلست إلى بعض تلك القبور ، ثم فكَّرتُ فيما صاروا إليه من البِلى ، وذكرت ما نحن فيه من المُهلة . قال : فعند ذلك تختفي أطواري ! .

وقلتُ والله الموفِّق :
أفي دار الخـراب تظل تبني *** وتـعـمر مـالعمران خُلقتا
ومـا تركت لـك الأيام عذراً *** لقـد وعظتك لـكن ما تعظتا
تُنـادي للـرحيـل بكل حين *** وتُعلن إنّـمَا المقصـودُ أنتا
وتُسمعـك النـداءَ وأنت لاهٍ *** عن الداعي كـأنَّك ما سمعتا
وتعلم أنَّه سـفـرٌ بـعـيـد *** وعـن إعـداد زادٍ قد غفلتا
تنـام وطالـب الأيـام ساعٍ *** وراءك لا يـنام فكيـف نمتا
معائب هـذه الـدنيـا كثير *** وأنـت علـى محبّتـها طُبعتا
يضيع العمرُ في لعـبٍ ولهو *** ولو أٌعطيت عقلاً ما لعـبتـا
فما بعد الممات سـوى جحيم *** لعـاص أو نـعيم إنْ أطعتـا
(-------) باطلٍ رداً لدنيا *** فتعـملُ صـالحاً فيما تركتـا
وأوَّلُ من ألوم اليوم نفسـي *** فقد فعلتْ نظائـرَ مـا فعلتـا
أيا نفسي أخوضاً في المعاصي *** وبعد الأربعين وغـب ستـا
وأرجـو أنْ يطول العمرُ حتى *** أرى زاد الـرحيـل وقد تأتّى
أيا غُصن الشباب تميل زهواً *** كأنك قد مضى زمـن وعشتا
علمتَ فدع سبيلَ الجهل واحذر *** وصحح قد علمتَ وما عملتا
ويا من يجمع الأموال قـل لي *** أيمنعك الرّدي ما قد جمعتـا
ويا من يبتغي أمـراً مطاعاً *** يُسمع نافـذ مَن قـد أمـرتا
عججت إلـى الولاية لا تُبالي *** أجرت علـى البرية أم عدلتا
ألا تـدري بـأنك يوم صارت *** إليك بغـير سكـين ذُبـحتـا
وليس يقوم فرحةُ قد تولَّـى *** بترحة يوم تسمع قد عُزلتـا
ولا تُهمل فإن الوقت يسري *** فإنْ لم تغتنمه فقـد أضعتـا
ترى الأيام تُبلي كـل غُصن *** وتطوي مِن سرورك ما نشرتا
وتعلـم إنِّمـا الدنيـا منـام *** فأحلـى ما تكون إذا انتبهتا
فكيف تصدّ عن تحصيل باق *** وبـالفاني وزخرفـه شُغلـتا
هـي الـدنيا إذا سرتك يوماً *** تسوؤك ضعف ما فيها سُررت
تغرّك كـالسراب فأنت تسري *** إليه وليـس تشعر إن غُررتا
وأشهدكُـمْ أبادت من حبيب *** كـأنك آمن ممـا شهـدتـا
وتـدفنهم وتـرجع ذا سُرور *** بما قـد نلت من إرث وحرثا
وتنساهـم وأنت غداً ستفنى *** كـأنك مـا خُلقت ولا وجدتا
تُحِّـدث عنهم وتقـول كانوا *** نعم كـانوا كمـا والله كنتـا
حديثك هـمُ وأنت غداً حديث *** لغيرهم فـأحسن ما استطعتا
يعود المرء بعد الموت ذكراً *** فكن حسن الحديث إذا ذكرتا
سـل الأيام عـن عم وخال *** وما لك والسؤال وقد علمتا
ألست تـرى ديـارهم خلاء *** فقد أنـكرت منها ما عرفتا

ومنها :
النظرُ في ديار الهالكين ، والاعتبار بمنازل الغابرين .
روى ابن أبي الدنيا في كتاب التفكر والاعتبار بإسناده : عن عمر بن سليم الباهلي ، عن أبي الوليد أنه قال : كان ابن عمر إذا أراد أنْ يتعاهد قلبه؛ يأتي الخَربة فيقف على بابها ، فيُنادي بصوت حزين فيقول : أين أهلك ؟ ثم يرجع إلى نفسه فيقول : كلُّ شيء هالكٌ إلا وجهه !! .
وروى في كتاب القبور بإسناده : عن محمد بن قدامة قال : كان الرَّبيع بن خُثَيم إذا وجد مِن قلبه قسوةً يأتي منزل صديق له قد مات في الليل فيُنادي : يا فلان بن فلان ، يا فلان بن فلان . ثم يقول : ليت شِعري !! ما فعلتَ وما فُعل بك ؟ ثم يبكي حتى تسيل دموعه ، فُيعرف ذلك فيه إلى مثلها .

ومنها :
أكلُ الحلال ، روى أبو نُعيم وغيره ، من طريق عمر بن صالح الطرسوسي قال : ذهبتُ أنا ويحيى الجلاء – وكان يُقال إنّه من الأبدال – إلى أبي عبدالله أحمد بن حنبل فسألته – وكان إلى جنبه بوران وزُهير وهارون الجمال – فقلت : رحمك الله يا أبا عبدالله بما تلين القلوب ؟ فنظر إلى أصحابه فغمزهم بعينه ، ثم أطرق ثم رفع رأسه فقال : يا بني بأكل الحلال . فمررتُ كما أنا إلى أبي نصر بشر بن الحارث فقلت له : يا أبا نصر بما تلين القلوب ؟ فقال : ألا بذكر الله تطمئن القلوب . فقلتُ : فـإني جئتُ من عند أبي عبدالله . قال : هيه ! أي شيءٍ قال لك أبو عبدالله ؟ قلت : قال : بأكل الحلال . فقال جاء بالأصل ، جاء بالأصل ! فمررتُ إلى عبدالوهاب الوراق فقلتُ : يا أبا الحسن بما تلين القلوب ؟ فقال : ألا بذكر الله تطمئن القلوب . قلت : فإن جئتُ من أبي عبدالله . فاحمرَّت وجنتاه من الفرح ! فقال لي : أي شيءٍ قال أبو عبدالله . قلت : قال : بأكل الحلال . فقال : جاءك بالجوهر ، جاءك بالجوهر ، الأصل كما قال ، الأصل كما قال !! .
والحمد لله وحده .


_________________
سبحان الله والحمد لله والله أكبر
avatar
عمر
المدير العام

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 06/05/2011
العمر : 39
الموقع : مصر

http://omarelarabi.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى